- اقتصاد

كيف تتحكم في مشاعرك أثناء التداول

كيف تتحكم في مشاعرك أثناء التداول

معرفة كيفية التحكم في العواطف أثناء التداول يمكن أن يكون الفرق بين النجاح والفشل. لحالتك العقلية تأثير كبير على القرارات التي تتخذها، خاصة إذا كنت جديدًا في التداول، والحفاظ على السلوك الهادئ أمر مهم للتداول المتسق. في مقال اليوم، نستكشف أهمية سيكولوجية التداول اليومي لكل من المتداولين المبتدئين والأكثر خبرة، ونقدم بعض النصائح حول كيفية التداول بدون عواطف.

 المشاعر الشائعة أثناء التداول

تشمل بعض المشاعر الأكثر شيوعًا التي يمر بها المتداولون  الخوف والعصبية والقناعة الحماس والجشع والثقة الزائدة.

·       الخوف / العصبية

 السبب الشائع للخوف هو التداول بكميات كبيرة جدًا، أو التداول بأصول غير مستقرة عكس سهم ابل وغيره من الأسهم والعملات الأكثر استقرارا. وكثيرا ما يؤدي التداول بحجم غير مناسب إلى تضخيم التقلبات دون داعٍ، ويؤدي إلى ارتكاب أخطاء لن ترتكبها عادةً إذا لم تكن تحت ضغط المخاطرة بخسائر أكبر من المعتاد. السبب الآخر للخوف (أو التوتر) هو أنك قمت بصفقة "خاطئة"، بمعنى أنها لا تتناسب مع خطة التداول الخاصة بك.

·       القناعة / الحماس

القناعة والحماس من المشاعر الرئيسية التي ننصحك بتقويتها، ويجب أن تشعر بها في كل صفقة تدخلها. الاقتناع هو الجزء الأهم من أي تجارة جيدة، وإذا لم يكن لديك مستوى جيد من الحماس أو الاقتناع، فهناك احتمالية كبيرة أنك لست في المجال المناسب لك.

 ·       الجشع/الثقة الزائدة

أثناء تداول العملات الجديدة أو اي نوع تداول، إذا وجدت نفسك لا تريد سوى أن تأخذ الصفقات التي تكسب من خلالها ربح كبير جدا، فقد تصبح جشعًا. قد يكون جشعك نتيجة الأداء الجيد، ولكن إذا لم تكن حريصًا، فقد تخطئ وينتهي بك الأمر في التراجع. تحقق دائمًا من أنك تستخدم آليات التداول المناسبة (مثل احترام وقت التوقف والأهداف والمخاطر والإدارة الجيدة) يمكن للتداول غير المتقن نتيجة للثقة الزائدة أن يكلفك الكثير من الخسائر.

طرق التحكم في مشاعرك أثناء التداول

1. ضع قواعد شخصية

يمكن أن يساعدك وضع القواعد الخاصة بك لاتباعها عند التداول في التحكم في عواطفك. قد تتضمن القواعد الخاصة بك تحديد مستويات تحمل المخاطرة والمكافأة عند الدخول والخروج من التداولات، من خلال تحديد أهداف الربح ووقف الخسائر. 

2. تداول في ظروف السوق الجيدة

من الحكمة أيضًا الابتعاد عن التداول أثناء ظروف السوق غير الجيدة. وعدم التداول عندما لا "تشعر بالرغبة" فكرة جيدة. لا تتطلع إلى السوق لتجعلك تشعر بتحسن، إذا لم تكن مستعدًا للتداول، فقد يكون الحل البسيط هو الابتعاد.

3. قم بإنشاء خطة تداول

التخطيط لنتائج التداول في الفترة التي تسبق الأحداث الإخبارية الرئيسية قد يكون أيضًا استراتيجية تداول ذكي يجب وضعها في الاعتبار. غالبا ما تكون النتائج بين المتداولين الجدد الذين يستخدمون خطة التداول والذين لا يستخدمونها كبيرة. يعد وضع خطة تداول الخطوة الأولى للتحكم في مشاعر التداول، ولكن للأسف لن تتجنب خطة التداول تمامًا آثار هذه المشاعر.

4. قم بتحليل استراتيجيات تداول جديدة

يطور العديد من المتداولين تعلقا عاطفيًا بالسهم أو الأصل الذي يتداولونه لأنهم يقضون الكثير من الوقت في تغذية هذه المشاعر، ويرون أن أدائهم هو انعكاس لكفاءتهم. يمكن أن تأتي هذه العادة بنتائج سلبية، لذا بدلاً من ذلك، ابحث عن 5 (أو أكثر) استراتيجيات تداول جديدة للشركات التي ليس لديك أي ارتباط بها على الإطلاق. بعد تجميع هذه القائمة الجديدة من المخططات، قم بتحليل الرسوم البيانية أو مخطط المعلومات البياني من خلال عدسة موضوعية عن طريق تدوين الأسباب الصعودية والتراجعية لشراء أو بيع كل واحدة منها. من خلال تحليل كلا الجانبين على الرسم البياني ستكون محايدًا اتجاهه، وبذلك فإنك تدرب عقلك على تقييم الموقف دون الانخراط عاطفيًا. تتمثل إحدى طرق التعامل مع هذا في تحديد ثلاث صفقات صعودية لكل شركة وما تعتقد أنه سيحدث، ثم القيام بالشيء نفسه من منظور هبوطي. يمكنك الجمع بين بحثك وتحليلك لتغمر نفسك في هذه الرسوم البيانية الخمسة وتخرج بعقلية أكثر موضوعية وعقلانية وحيادية لتداولاتك المستقبلية.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اقتصاد